Google+ Followers

الثلاثاء، 5 مايو 2015

المثلية الجنسية حق من حقوق الانسان

هل جننت وفقدت عقلك حين تدافع عن المثليين فى مجتمعنا الشرقى المحافظ المحب للدين ولكلام الله وتطبيق اوامره  ؟! المثليين ضد الطبيعة والاديان ونحن لن نقبل هؤلاء المنحرفين فى مجتمعنا بالطبع .

- ولكن التحرش بالنساء ليست ضد الطبيعة والدين ونحن نتقبلها فى مجتمعنا العفيف اخى الكريم .
- اضطهاد المسيحين والتضييق عليهم فى بناء كنايسهم ودور عبادتهم مع الطبيعة ونتقبلها بصدر رحب او ربما ابداء القليل من الانتقاد ضد مايحدث للمسيحين لارضاء ضمائرنا ولإظهار اننا "كول" ووسطين فى مجتمعنا العفيف اخى الكريم .
- انتقاد واضطهاد الغير محجبات ووصفهم بأنهن (مغفلة - عبيطة - جاهلة - غبية - كافرة - خارجة عن الملة - لها عقل حمير ) وهذا الوصف على لسان إله الاسلام الوسطى الجميل الشيخ علي جمعه قبح الله وجه ، وهذا لينك الفيديوhttps://www.youtube.com/watch?t=109&v=EAOwRZl7mik
- اضطهاد النساء فى المجمل من اصول الاديان ومن صفات مجتمعنا الشريف اختى الكريمة  .
- اضطهاد الملحدين ايضا نتقبله فى مجتمعنا حتى وإن ظهر البعض بزي الليبرالي ، ولنا فى احداث احمد حرقان وزوجتة عبره وعظة - حين تعرّف عليه البعض فى الشارع بإسكندرية  وقرروا ضربه فذهب هو وزوجته الى مقر الشرطة فقرروا رجال الشرطة ان يكونوا حامين حمى الاسلام وانه ينعتوا سالى حرقان زوجة احمد بأبشع الالفاظ و قاموا بضربهم وكانت النتيجة اجهاض سالي حرقان !! لم أرى أحد دافع عنهم او قام بمواساتهم كما لو كان المسلمين "اتباع وعبيد رجال الدين" يحاولون ان يثبتوا للاخر بأن "الاسلام غير صالح للتعايش مع الاخر" !!!
- اضطهاد البهائيين والشيعة من طبيعتنا ومن ديننا السمح الحبوب اخى العزيز، و لنا ايضا فى جريمة قتل الشيخ الشهيد الشيعي حسن شحاتة مثال واضح لعنصريتنا الفجة وحقارة مجتمع يعيش فى عصور ظلامية - مجتمع الانسان يعيش فيه ليدافع عن كتب مقدسة ولا يدافع عن الانسان وكرامته !!
الشيخ حسن شحاته رحمه الله الذى قُتل وسُحل على يد مسلمين وهابيين  سُنة فى يوم 24 يوينو 2013 بزاوية ابومسلم بالجيزة وسط مشاهدة السكان والشرطة دون اى محاولة لإنقاذة !
- نقبل الذل والخنوع من جميع الحكام على مر العصور بكل حب لان هذا جزء من الطبيعة !

حقا - بعد هذا الكم من الخلل الانسانى الذى يحيط بنا ، كان من البديهي والطبيعى ان يتم رفض المثليين ورفض الحرية الجنسية فى المجمل ورفض كل ماهو خروج عن المعتاد - وان يتم مهاجمة كل من يدافع عن المثلية الجنسية !

ببساطة المثليين لا يعتدون على احد ولا ينتهكون حق احد - المثلية الجنسية هى ميل شخص الى شخص اخر" لديه نفس الميول "من نفس الجنس وهى ليست اختيارا بل هى نتاج عوامل نفسية وجسدية (هرمونية) ، ولا يمكن اعتبار المثلي مريضا كما يتوهم البعض - كل الموضوع ان تركيبة طبيعته الجسمانية تختلف..  واقتبس رأى الباحثة التونسية الفة يوسف التى قالت "ولا يجوز تشبيه المثلية باللواط - لان اللواط اتسم بالعنف والإكراه وهو فعل شبيه بالاغتصاب وليس فعلا اراديا ناجما عن التوافق والتراضي كما يحدث فى المثلية الجنسية" .
وايضا كان هناك دراسة بريطانية نشرت فى صحيفة الــ (Daily Mail) وموقع العربية نت تثبت ان المثلية لها جذور وعلاقة بالتركيب الجيني ، ووجود جزأين فى الحمض النووي ، واثبتت ان المثلية الجنسية يتسبب بها جين وراثى .

كل المطلوب هو الحفاظ على حقوق الانسان .. هل الامر بصعب ؟!


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق