Google+ Followers

الاثنين، 5 أغسطس 2013

الفرق بين الغرب والشرق

فى جامعة ميشيجين دار الحوار فى ندوه علميه ، تكلم بعض الاساتذه عن الاكتشافات الجديده فى علم الكون ، دار الحوار الهادى دون تشنجات او اتهامات.
الطالب كريس سأل الدكتور : اتقول يا دكتور ان الكون نشىء من اللا شىء ؟
الدكتور : نعم يا كريس هذا ما اكتشفه العلم اخيرا .
كريس : كيف ينشىء الشىء من اللا شىء ؟
الدكتور : اللا شىء لا يعنى لا شىء يا كريس ، الفراغ ليس فارغا كما نتصور بل يحتوى على طاقه قد تكون كبيره .
كريس : نعم اتصور هذا يا دكتور فأنا ادرس الالكترونيات ، لكن هل تقصد ان الكون نشأ وحده دون الاله الخالق ؟
الدكتور : نعم اقصد هذا يا كريس.
كريس : لا اتصور ان يأتى الشىء من العدم ، لا تصور ان الكون يخلق نفسه بنفسه !!
الدكتور : هل تتصور يا كريس ان الله  خلق نفسه بنفسه من العدم ؟
كريس : نعم يا دكتور .
الدكتور : لماذا اذا لا تتصور الشىء ذاته بالنسبه للكون يا كريس ؟
سكت الطالب طويلا فى تفكير عميق ، كان فى القاعه خليط من البشر من مختلف الاعمار والالوان والاديان والجنسيات والاجناس يتابعون الحوار فى صمت عميق ، لم ينهض احدهما متشنجا واتهم الاستاذ بالإلحاد .
قال استاذ هندى من السيخ رأسه ملفوف بعمامه ضخمه : وهل الكون مثل الله يا دكتور ؟ الله قادر على ان يخلق نفسه من العدم لانه قادر على المعجزات ، اليس كذلك ؟
سرت همهمه بين الحاضرين ، وقفت طالبة طويله سمراء من امريكا الجنوبيه وقالت : كشف العلم خلال القرنين الماضيين عن الاسباب الحقيقيه لما يسمى بالمعجزات السماوية ، الم يتصور الناس ان الامطار تأتى من عند الله ؟
دار الحوار دون ان يرتفع صوت بالغضب او الاحتجاج او اتهام الاخرين بالإلحاد او الكفر .
سأل الاستاذ الكاثوليكى رئيس قسم الاديان : كيف يأتى العدل والصدق والفضائل العليا من منبع غير الله خالق الكون وخالق الفضيله ؟
ردت عليه طالبه عراقيه بهدوء : الفضائل يا دكتور نتعلمها فى البيت والمدرسه ونكتسبها بالممارسه اليوميه ، هناك الملايين الذين امنوا بالله ومع ذلك قتلوا ونهبوا وفسقوا منهم ادولف هتلر وجورج بوش الاب والابن والروح المقدس .
واضاف طالب عراقى : وصدام حسين .
سرت همهمات وضحكات مكتومه.

من كتاب ( ملك و إمرأه وإله ) للدكتوره نوال السعداوى

المقصود من هذا الجزء للكتاب هى احترام الاخر وإن اختلف مع الاخر فى الاديان ...كلمة "اختلاف اديان" بتعمل حساسيه عند بعض الناس

هناك تعليق واحد: