Google+ Followers

الاثنين، 17 أكتوبر 2016

السلفيين و الوسطيين - رعاع الكوكب

ما بين الطائفية و العنصرية و التمييز ضد اي مختلف عنهم دينياً و مذهبياً - ما بين إيمانهم بتخاريف واساطير "شيوخ ورجال دين" - ينتج لنا ( الكره ) - او بصيغة اخرى ينتج لنا ( الإسلاميين) .
فمرادف ( كره ) = إسلامي .

الإسلاميين و ما يندرج تحتهم من مستويات مختلفة من الطائفية و التمييز و الكره و هو ما يسمى من الوسطيين - الوسطية في الاسلام يعني ( احمد ربنا اني سايبك عايش في بلد احنا المسلمين اغلبية فيه) - ايا كان مين المختلف عنهم .
الوسطية في الاسلام يعني ( لا مش هنقتلك لا ابداً - بس انت مش هتوصل لمناصب سياسية او عسكرية او ادارية "إلا بمحدودية" علشان انت مسيحي كافر واحنا بلد الاغلبية فيه مسلمين - لا مش هنقتلك لا ابداً - بس انت لو معتنق اي دين غير المسيحية مثلا زي "البهائية" فياريت تمارس شعائرك في السر ومفيش داعي تجهر بيها حفاظاً على مشاعرنا احنا الاغبية المسلمين و ياريت لو انت فاطر في رمضان متجهرش بفطارك علشان دي معصية وانت بتجرح مشاعري كمسلم سُني من الاغلبية ) .
وسطية في الاسلام يعني ( لا مش هنقتلك - بس هنوديك السجن ونرفع عليك قضية ازدراء اديان إذا تم المس بمقدساتنا وامواتنا اللي في القبور من مئات السنين زي قضية اسلام البحيري لما كشف واقع البخاري ) .
الوسطي يعترض على استخدام السلاح لقتلك بس دا ميمنعش انه هيفرح لما تموت علشان انت كافر وعاصي - و بيستخدم طرق اخرى لقمعك والحد من حريتك ..
الوسطي لا يختلف عن الاسلامي الداعشي !! فقط الاختلاف يكمن في طريقة قمعك - مابين الموت و السجن و القمع " يكمن الفرق" .
الوسطي ممكن يختلف عن الاسلامي في المظهر الخارجي - يعني البنت تلاقيها لابسه الجينز و حجاب مودرن او من غير حجاب كمان  وموبيل حديث و هلم جره - والرجل بيلبس البنطلون الجينز برضو ومش بعيد تلاقيه بشعر طويل وبيسلم عادي على البنات و بيكون بيشرب خمور كمان ،، بس كل دول "الولد والبنت - اصحاب الهيئة من الحداثة" اول ماتجيبوا سيرة دين وحرية وعلمانية قدامهم - بيتقلبوا لثيران بتنطح - بيتحولوا لنفس الشخص ابو جلابية و زبيبة ودقن 50 سم او لست ملثمة لابسة نقاب - بيتحولوا لداعش بس معهوش سلاح مش اكتر - بس نفس كمية الكره اللي جواه هي نفس كمية الكره اللي جوا الداعشي .. هتلاقي الوسطي دايما بيحاول جاهداً انه يعمل دعاية لنفسه على انه قد ايه هو كوول ومتقبل الاخر واوبن مايند - بس واقعياً هو ميتقلعش من رجلك زي الاسلامي السلفي .

لا فرق جوهري واضح بين الاسلامي الداعشي و بين الوسطي - كلاهما يؤمن ان المرأة لا تخرج من منزلها و لاتضع عطر - لانها ستكون زانية في هذه اللحظة .
كلاهما - يرى ان المرأة ملكية خاصة - يجب السيطرة عليها ، يقدمون تبريرات ممتازة لإضطهاد المرأة .. هتلاقيهم متفقين ان حجاب المرأة وتغطيتها وتهميشها هو امر مفروض ولا جدال عليه - يمكن حبايبي بيختلفوا بس على شكل الحجاب بين حجاب رأس او نقاب كامل .
كلاهما - يؤمن ان على المسيحي دفع الجزية !! بربكم - ديانة واحدة فقط لا يستطيعون تقبل معتنقيها وسط 4000 ديانة في العالم !
كلاهما - منطلقهم نحو الحكم السياسي والحياة الاجتماعية هو " تطبيق الشريعة الاسلامية" - الامر مغلف بالدين تماما - و دا يخلينا نرجع من جديد للقول بأن " كل شيء مغلف بالدين ما هو الا بداية للطائفية والتمييز - ونهاية لاي مفهوم انساني" .
كلاهما - يظن ان الكون والمجرات يدورون حول دينهم وحضارتهم .
كلاهما - لا يدرك ان مقدساتهم هي خرافات بالنسبة للاخرين - ودائما ما نردد ان ما تقدسه انت ليس بالضرورة قابل للتقديس بالنسبة للاخرين ! بالتالي لما حد يسخر من شعائرهم يقتلوه او يسحلوه او اضعف الايمان يسجنوه بحجة " غيور على ديني" الجملة الاشهر على الاطلاق في ألسنة المسلمين جمعاء ! الجملة اللي بعتبرها بذرة ظهور داعش والجماعات التكفيرية كلها - ما هم بيقتلوا الاخر بحجة حبهم للدين وإعلاء اسم الله .
الاسلاميين "رعاع الكوكب" كما احب ان اسميهم دائما - عايشين لسه على ماضي تاريخهم اللي ريحته كلها دم وقتل و انتهاك حرمات وفض بكارات فتيات و استغلال دين  - الاسلاميين ومن اتبعهم بمختلف الدرجات هما مش اكتر من مستهلكين - مجتمع مستهلك فقط - عايز يحكم العالم بشريعته !
هيحكم العالم بشريعته - بس بسلاح الغرب الكافر ! يعني حتى مفكرش انه ينتج ! بس هينتج ايه !؟ هينتج كره بس .
وليه ينتج اصلا طالما الغرب موجود ؟! يعني على رأي كاهن الاسلام الاكبر " الشيخ شعراوي" لما قال عن الغرب : هؤلاء الغرب يعتبروا من جنود منافعنا نحن - لانهم يشقون ويتعبون كي نستفيد - فهم كالمطايا بالنسبة لنا !! الشيخ شايف ان علماء الانسانية زي الحمير - هما يتعبوا ويشقوا واحنا ناخد مجهودهم ونستهلكه - ودي فهلوة وشطارة المفروض نفتخر بيها يا اخونا يعني .
تفسيراتهم في الدين لسه متخطتش عصور و بيئة الصحراء والقبيلة - لسه عايشين بفكرهم وعقولهم عام 20 هجريا مثلا ! ومظهرهم الخارجي من اول القلم اللي بيكتبوا بيه الى الطيارة والعربية اللي بيركبوها كوسيلة مواصلات من مجهود ومنتج حضارة "انسانية" - حضارة قررت انها تحترم الانسان بكل اختلافاته الجندرية والاجتماعية وميوله الجنسية ودينه وعقيدته و ايدولوجيته وافكاره وغيره من اختلافات - " حضارة الغرب هي حضارة علمانية بأمتياز" .
الاسلامي بيجن جنونه لما تقوله "حرية" - الوسطي المحافظ بيموت برضو من كلمة "حرية" ، و كل اللي وصلوا له عن مفهوم حرية - هي الحرية السياسية و تغيير نظام سياسي مكان نظام سياسي اخر .
الاسلامي المتطرف والوسطي اللي بيستخبى في "مظاهر الحداثة" - تلاقيهم مرتبطين بجملة ( غيور على ديني) ، الجملة اللي بينتهي قائلها دائما و ابدا الى مجرم و طائفي وحقير تماما كالسلفيين " رعاع الكوكب" .

هتلاقي الوسطي بيردد ويقول ان " لا اكراه في الدين "  - في حين ان لو فكر فقط مجرد التفكير - ان انسان ما "مسلم" ترك الاسلام - هيكون نهايته ايه غير القتل ؟!!
السلفيين و الوسطيين - بيقوموا بإكراه الاخر في الدين - و داعش والجماعات اخواتها في الفكر والعقلية هم القوة التي تتولى الإكراه بإسم الدين بجدية وعزم واخلاص اكثر من غيرهم - العنف غير مرفوض بأسم الاسلام - و معظم المسلمون بدرجات تشددهم و وسطيتهم المنافقة بيقولوا  ان لا بأس باستخدام العنف باسم العقيدة - وان قتل المرتد واجب و ان العلماني كافر !! ففي النهاية ازاي الاسلام بريء ؟!


في نظري - ان التأويل والتفسيرات الدينية المنتشرة بين المسلمين هي السبب الرئيسي لعدم تكيف المسلمين مع الاخر .
المسلمين مش قادرين يتكيفوا مع العلم والحضارات الانسانية والحريات وحقوق الانسان اللي كل يوم بتتطور - الفضل يرجع "للشيوخ ورجال الدين" .
لما الشيخ او رجل الدين يقول (( ان الاسلام يرفض كذا ويقبل كذا )) - فدا غلط ببساطة - لان الاسلام لا يقول ولا يرفض ولا يقبل ، اللي بيقول وبيرفض وبيقبل هو شخص ما قرر يكون وصيّ على الاخرون - اللي بيرفض ويقبل هو انسان لا يختلف عني في شيء سوى انه قرر انه يكون "نائب إله" .... (( مقال عن العلمانية كنت كتبتها من سنة - العلمانية كفر ))

اقتباساً من دكتور نصر ابوزيد لما قال " الحضارة المصرية القديمة هي حضارة (ما بعد الموت) - و الحضارة اليونانية هي حضارة (العقل) - اما الحضارة العربية الاسلامية فهي حضارة (النص) " .
و دا لان الاسلامين واشباههم من الوسطيين المنافقين - بيعطوا النص القرأني الاولوية الكاملة لتحديد مجريات امورهم في الحياة كلها .

هتلاقي دايما الاسلامي و الوسطي - بيولول - وشايف نفسه مضطهد و ان فيه مؤامرة عليه وعلى دينه !! في حين انه لما بيخرج بره مستنقع الشرق الاوسط بيلاقي كل الحرية لممارسة شعائره - الحرية اللي هو بيرفض يديها لغيره في بلده !

في النهاية - فتح باب التأويل من جديد و تسليط الضوء على التفسيرات الحديثة و العصرية الملائمة لهذا العصر لحفظ حقوق الانسان و لمواكبة المسلمين للعالم - لربما هيكون بداية التقدم للمجتمعات الاسلامية والشرق اوسطية .

اعزائي رعاع الكوكب - الدين خُلِق لخدمة الانسان - و ليس الانسان خُلِق لخدمة الدين ، فمفيش داعي من تشويه صورتكم اكتر من كدا قدام البشرية - ومش كل ما نرفض شيء او نقبله - تطلعوا انتم زي الخازوق و يتقال اصل الشريعة بتقول كذا وكذا  ! الانسان اهم من الشريعة والدين يا معرصين ! و لو انت عايز تمشي على حسب الشريعة المهلبية فمتقرفنيش انا وغيري جنبك يعني !!
حبايبي السلفيين والوسطيين و اشباههم من بني البشر بحكم التركيب الفسيولوجي يعني هما بشر للاسف - الله مالوش قرايب علشان تنزعجوا نيابة عنه !! الله مالوش قبيلة و عشيرة خاصة علشان تكونوا انتم عشيرته وقبيلته و تلموا بعض كما لو كنتم رجال عصابة وتروحوا تقتلوا في غيركم لإعلاء اسم الله !! و يا ترى مين رئيس العصابة ؟!

آلا يكفي ازدراء لإسم الله ؟
آلا يكفي كره و قتل !
آلا يكفيكم سحب الاكسجين من الهواء هباءاً !؟



هناك تعليق واحد: