Google+ Followers

الاثنين، 25 يوليو 2016

زينب 2

شاهديهم يا زينب - شاهدي هؤلاء الذين ظنوا انهم نوابي على الارض ! شاهدي نضالهم للقتل وسفك الدماء لرفع اسمي عاليا !
من انا يا زينب؟ هل ابدو لهم رجل عصابات ؟ يقتل ويسفك للنشوة ؟؟
شاهديهم يا زينب - شاهدي هؤلاء الذين ظنوا انهم امتلكوا الجنة والسماء وما عليها ! شاهدي نضالهم في التمتمة ومواظبتهم في الصلوات والصوم لجلب المزيد من الحسنات لهم ! 
من انا يا زينب ؟ هل ابدو لهم بائع في السوق ؟ انتظر تمتمتهم و تسبيحهم و صلواتهم واعطيهم في المقابل بعض الحسنات ؟
شاهدي هؤلاء ايضا يا زينب ؟ انهم بشر اغبياء اقاموا انفسهم نواب على البشر ؟ يفتون الناس في اموري وامور دنياهم - يوزوعون صكوك الغفران !
من انا يا زينب ؟ هل ابدو لهم عدمي ؟ هل ابدو اني ضعيف وانتظر هؤلاء الاوغاد ليباشروا اعمالي ؟
بني ادم كل مجموعة منهم يراني بنظرة مختلفة - ومنهم من لا يراني - وانا اشفق على من لا يراني ولا يؤمن بي - انهم احب اليّ من هؤلاء المؤمنون بي .
لا اعرف من انا يا زينب بسبب مخلوقاتي الغبية المسمون ببشر - انا نسمة هواء يا زينب - واتحول احيانا الى كتلة من النار حين اغضب - اغضب من نفسي يا زينب لا اغضب منكم .
انا اشفق على حالكم يا زينب - وانتِ عزيزتي - لا تتحدثين .
ارى جمالك القادم سيموت مقتول - ستموتين يا زينب ولن يتذكرك احد - اوغاد يا زينب - خلقت اوغاد .
انا فنان يا زينب - خلقتك يا زينب - خلقت قلبك بيدي - خلقت عقلك اللامتوقف بيدي .
يا فتاتي - انتِ ابنتي - ابنة الرب .
حين تموتين سأبكي في جنازتك - وسأكون بالأرض كنسمة الهواء التي ترينها الان - سأقوم بمصاحبتك الى قبرك - ونذهب الى اعلى السماء لتكملي ثورتك التي بدأتيها بداخلك دون ان تخرجيها على الملأ .


زينب : سلام عليك - انا سيتملكني الخوف مستقبلا - هذا ما اراه في مستقبلي ايها الرب - كيف سأثور ؟ لا يثور الجبناء امثالي !

الرب : ثورة بقلبك وعقلك - يكفيني هذا .
انتِ تملكين اسرارك كباقي بني ادم - وانا املك اسراري يا زينب - لا جنة ولا نار سوى التي تحيوها الان في هذه اللحظة .
من انا يا زينب ؟ انا الرب - اشعر انها مهنة سيئة .


جزء من روايتي - اسمها المؤقت والذي قد يكون نهائي وابدي " زينب " .


هناك تعليق واحد: